إن بوليتر قابل للتحلل بشكل طبيعي، إذ يتم تدميره إما عن طريق البكتيريا الموجودة في التربة أو الأشعة فوق البنفسجية، وذلك في حالة تعرضه للضوء. تختلف مدة التحلل باختلاف نوع التربة (عدد البكتيريا) من 2 إلى 3 سنوات. إن بوليتر يساهم في المحافظة على البيئة مع الحد بشكل كبير من جرف وتلويث المياه الجوفية عن طريق النترات ومنتجات حماية النباتات المستخدمة في الأنشطة الزراعية. وفي هذا المجال، فإن تقنية بوليتر ستوفر لكم الحماية والإدارة الأفضل لموارد المياه العذبة الخاصة بكم، وتحسين الأداء الزراعي لنباتاتكم ومكافحة تدهور التربة عن طريق استعادة التوازن البيئي.

إن بوليتر الخاص بزراعة الحبوب والأعلاف والمحاصيل الصناعية يرفع من معدل الإنتاجية وجودة المنتجات إلى أعلى درجة، مع الحد بشكل كبير من مدخلات المياه والأسمدة ، فضلاً عن تكاليف التشغيل (العمالة والطاقة واستخدام الآليات).

إن بوليتر يمثل حلاً لمشكلة البدء في أعمال الزراعة الضخمة واستعادة النباتات وحسن نموها في الوقت المناسب. وقد تم دراسة عمله وقدرته على الاحتفاظ بشكل خاص في حالات الزراعة الضخمة. ويتم تكييف طيفه الواسع الخاص بقياس نسبة الحبيبات مع مختلف المعدات الزراعية (جهاز البذر، وجهاز الحقن ..) وذلك لتسهيل التطبيق.

إن بوليتر هو منشط مائي، ذو قدرة عالية على الاحتفاظ، ويعتمد على السليلوز القابل للتحلل بالكامل وبتوازن خاص بنمو العناصر المخصبة .

الفوائد الزراعية

رفع درجة جودة المنتجات إلى أقصى حد.
تحسين معدلات الاسترداد و التبكير في النضوج.
زيادة حجم وانتاجية الأراضي المزروعة.
تقصير جميع دورات الإنتاج النباتي.

الفوائد الاقتصادية

توفير المياه بنسبة 50٪ وتقليل تكرار الري.
تقليل عمليات التخصيب والمعالجة بنسبة 30 ٪.
مدة الفعالية في التربة من 2 إلى 3 سنوات حسب نوع التربة.
تقليل العمالة والطاقة اللازمة لعمليات الري.
كميات منخفضة يتطلبها النبات.
زيادة وتأمين المنتجات لعمليات المناولة والتخزين.

طريقة العمل

تم دمجه في التربة، وكل جزيئة من بوليتر تتمتع بجدار شبه نافذ يسمح لبوليتر بامتصاص الماء، وذلك اعتمادًا على جودته، حوالي 130 مرة وزنه الجاف الأولي، بالإضافة إلى مدخلات التخصيب ومنتجات الصحة النباتية، من أجل تشكيل أكبر عدد من مستودعات تخزين المياه ومن مواد التغذية والمعالجة التي تسمح بالاقتصاد في الري والمدخلات، وبضمان التأثير على جودة النبات.
إن جذور النباتات التي تجذبها عادة مصادر المياه والمناطق الرطبة في التربة تخترق الجسيمات المنتفخة. يتم استعادة العناصر الأساسية التي تحددها بوليتر حصريًا لصالح النبات، بعد الارتباط مع الجذر، ومن خلال قوة المد الجذري. هذه العقيدات الاصطناعية “المطعمة”، التي أصبحت جزءًاً لا يتجزأ من النبات والتي تنشط خلال الدورة الزراعية، سوف تحفز بقوة زيادة نمو وتطور المنظومة الجذرية للنبات تحت تأثير الضغط التناضحي.

الآثار

التأثير على النباتات

إن بوليتر سوف يلعب دورًا في ضبط وتثبيت احتياجات النبات، بينما يعمل على تضخيم التأثيرات المفيدة للمياه والأسمدة ومدخلات المعالجة بكميات أقل. وبالتالي فإن النبات يخضع لأقل قدر من الضغط المائي ونقص المغذيات. وبما أنه في وضع أقوى، فإنه يستطيع حماية نفسه بشكل أفضل من الهجمات الطفيلية، وذلك من خلال نمو أسرع وأكثر انتظاما.

التأثير على التربة

إن بوليتر يضع حداً لمشاكل تآكل التربة وتدهورها نتيجة للجرف والجريان السطحي. إنه يحسن مسامية الركائز ودعامات الزرع، مع تقليل الآثار السلبية لفقدان الماء عن طريق الترشيح والتبخر.

*فيما يتعلق بالإنتاج الزراعي للمنتجات التي تستخدم في الغذاء، يمكن للمزارعين الاتصال بالسلطات الإدارية أو بشركةdéveloppement PODG أو بالموزعين المحليين للتأكد من ان بوليتر حاصل على الاعتماد لاستخدامه في البلد الذي يعملون فيه.