البوليتر، هل هو الذهب الأزرق الجديد؟

البوليتر، هل هو الذهب الأزرق الجديد؟


لقد طور المهندس الزراعي فيليب أوواكي دي جورنو حافظاً للماء من السليولوز.

إنه يسمح بتحسين وإعادة ترميم النباتات والغرس.

إنها ثورة صامتة. على مدى العشرين سنة الماضية، من دون إثارة ضجة، يقوم فيليب أوواكي دي جورنو واختراعه، البوليتر، بتغيير قواعد الزراعة. مع أن المبدأ بسيط. الأمر يتعلق باستخدام حافظ للماء (مشابه لذاك الموجود في حفاضات الأطفال) وذلك لتحسين تزويد النباتات بالماء. إذ إنه لا يتم تخزين معظم مياه الأمطار التي تتسرب إلى باطن الأرض، ولكنها تنضم إلى طبقات المياه الجوفية. ويقول المخترع أن هناك فقدان يبلغ 80٪ فيما يخص التربة الطينية الدبالية وما يصل إلى 96٪ في التربة الرملية”. إن بوليتر هو منتج عضوي مصنوع من السليلوز المتشابك، من بوليكريلات البوتاسيوم والأسمدة. إنه يشبه حبيبات شفافة بسيطة، ومع ذلك يمكنه أن يحتفظ بما مقداره 165 إلى 300 مرة وزنه من الماء. يقول فيليب أوواكي دي جورنو: “يمكن لثلاث جرامات أن تحتفظ بنصف لتر من الماء على شكل جامد”. وبشكل ملموس، فإن بوليتر يتكامل مع الأرض، إما عند الغرس أو عند أخذ عينات من التربة. ووفقا للمهندس الزراعي، فإنه يرتبط بجذور النبات، مثل العقيدات، إذ إنه يخزن الماء ويصبح كواجهة حقيقية. “لذا فإن النبات يمتص ما يحتاجه فقط”. هذا ليس إعادة عملية اسقاط بسيطة، مما قد يؤدي إلى ظواهر اختناق. “

في الكروم، ينصح بإضافة عشرة غرامات لكل كرمة. وفي حال استخدامها في المزرعة فإنه يمكن من وضع قدم الكرمة في أفضل سياق ممكن.

زيادة في الكتلة الجذرية وانخفاض في معدل الموت.

هكذا يصبح للنباتات نمو جذري أكبر في السنوات الأولى، مما يضمن لها نموًا أسرع، ولكن أيضًا عملية غرس أفضل. وسوف تكون أقوى في المستقبل. ويقول فيليب أوواكي دي جورنو: “في عام 2016م، راقبت قصراً ريفياً في منطقة بوردو تمت فيه زراعة عشرة هكتارات من هذا النوع. لقد حقق نجاحًا بنسبة 100٪ بدون مياه، بينما كان العام جافًا جدًا. وبالمثل، على قطعة أرض، حصلنا خلال سنتين على ارتفاع للنباتات عند مستوى الرقبة وإنتاج يعادل كرمة عمرها أربع سنوات. “وتبدو الفائدة أكثر وضوحاً فيما يتعلق بالغرس الذي ينجح في احتلال موقع له واللحاق على الرغم من المنافسة الشديدة. تأثير آخر يسببه المنتج: إنه يسمح بفك التربة، إما عن طريق خواصه الميكانيكية أو عن طريق عودة دودة الأرض. ثم يتحلل بوليتر بشكل طبيعي بواسطة الكائنات الحية الدقيقة في التربة في المتوسط ​​خلال خمس سنوات. ويطمئن المخترع قائلاً: “لقد أجرينا الكثير من التحليلات للتربة والركائز، ولم نجد أي أثر. وبالمثل، لا يوجد انتقال للنبات. ومع استخدامه في عمق 20-30 سم، فإنه لا يفيد الأعشاب الضارة. وهو يتوافق مع الزراعة الآلية. وبسعر 24 يورو للكيلو (24 سنت لكل نبتة)، فإن بوليتر سريع الربحية مقارنة بالهبوط في معدل موت النباتات الصغيرة والوقت الذي يتم توفيره عند السقي.

إكزافييه ديلبيك